استراتيجية الشحن من المحل

استراتيجية الشحن من المحل

يواجه العديد من المستهلكين عندما يقومون بالشراء عن طريق الإنترنت تكاليف شحن مرتفعة جداً، فتكلفة الشحن قد تكون من أهم العوامل المؤثرة على قرار الشراء لدى العميل، فعندما يواجه العميل خلال عملية التسوق أن تكلفة الشحن مرتفعة سوف يكون ذلك سببا كافياً لكي يتراجع عن قرار الشراء. وذلك لأنه يرى أنه من غير المنطقي أن تكون تكلفة الشحن تشكل جزء كبير من تكلفة الشراء. وهذا صحيح، لكن أيضاً لا يمكننا أن نلقي اللوم على المتاجر الإلكترونية على ذلك. فعملية الشحن تعتبر من أكثر العمليات تكلفة على أصحاب المحلات التجارية. ولكن أيضاً يمكن حل هذه المشكلة عن طريق تمكين .خاصية الشحن من المحل

فماذا تعني استراتيجية الشحن من المحل ؟

هي الطريقة التي يتم من خلالها شحن طلبات العملاء من خلال المتجر الأقرب إليهم بدلاً من شحنها من خلال المخزن الرئيسي و ينعكس دور هذه الاستراتيجية بشكل إيجابي سواء كان على العميل أو على صاحب المتجر.

لكن عند تطبيق هذه الاستراتيجية يجب الأخذ بعين الاعتبار عدة أمور منها

أولاً: يجب توحيد وربط مخزون جميع الفروع عن طريق تطبيق نظام قناة البيع الموحد  للمزيد

ثانياً: التأكد من أن تتم عمليات الشحن من خلال المتجر الملائم ، وذلك للحفاظ على المخزون في الفروع الأخرى

ثالثاً: تدريب العاملين المسؤولين عن عملية تحويل، تعبئة وإرسال الطلبات بشكل مكثف وذلك تفادياً للأخطاء التي قد تحدث

رابعاً: يجب التأكد من تسجيل المخزون الذي تم تحويله وإرساله للعميل. لتكون هنالك رؤية واضحة عن المخزون تساعد على معرفة المنتجات المُباعة والمتبقية في المخزون 

بالإضافة إلى أن هذه الاستراتيجية لديها عدة إيجابيات ينعكس أثرها على أداء النشاط التجاري، ومنها

أولاً: تقليل تكاليف الشحن

إن الكثير من أصحاب الأنشطة التجارية يعانون من ارتفاع تكلفة شحن الطلبات إلى العملاء وذلك نظراً لبعد المسافة. لكن إذا تم شحن طلب العميل من المتجر الأقرب إليه. يكون ذلك أقل تكلفة سواء كان على مستوى صاحب المتجر أو على العميل نفسه. وذلك لأن بعض المتاجر قد تقوم بوضع رسوم شحن عالية لأنها تعاني من ارتفاع تكاليف عملية الشحن للعميل. 

ثانياً: تسليم الطلبات للعملاء بشكل أسرع

تستغرق عملية شحن الطلبات للعملاء عدة أيام في غالب الأحيان، لكن عندما يتم شحن طلب كل عميل من خلال المتجر الأقرب إليه سوف تتم عملية التوصيل للعميل بشكل أسرع. 

ثالثاً: تحسين تجربة العميل 

إن هذه الاستراتيجية تؤثر وبشكل كبير على تجربة العميل من جميع النواحي، سواء من خلال تقليل الوقت اللازم لاستلام الطلب، تقليل رسوم الشحن على العميل بالإضافة إلى تفادي الأخطاء التي قد يواجها العميل مثل نفاذ المخزون وغيرها من الأمور. 

رابعاً: زيادة الأرباح والمبيعات

عندما يمر العميل بتجربة شراء جيدة، سواء كان بسبب سرعة التوصيل أو من خلال انخفاض تكلفة الشحن لأنه تم الشحن للعميل من خلال المتجر الأقرب له. سوف يؤثر ذلك على ولاء العميل للمتجر والذي قد يكون سبباً لزيادة المبيعات بشكل إيجابي فبالتالي سوف يساعد ذلك على زيادة الأرباح.

إن هذه الاستراتيجية تساعد على جعل عملية إدارة المخزون أكثر كفاءة وتنظيم، إضافةً إلى دورها في تخفيف العبء على المتجر الواحد وتوزيع طلبات العملاء على جميع الفروع. مما يؤثر بدوره على أداء النشاط التجاري ككل بشكل إيجابي. سواءً على مستوى المبيعات، الإيرادات والتكاليف. وذلك بالإضافة إلى الدور الهام التي تلعبه هذه الاستراتيجية في زيادة رضا وولاء أهم عامل من عوامل نجاح أي مشروع أو نشاط تجاري ألا وهو العميل.

Leave a Comment