الشروط والاحكام

تعتبر سياسة وشروط الخصوصية الموضحة أدناه جزءاً من شروط استخدام الموقع الإلكتروني شركة رِواء التقنية لتقنية المعلومات وأحكامه

خصوصية معلومات المستخدم:

تعد خصوصية وحماية معلوماتك الشخصية أمراً مهمًا بالنسبة لنا، حيث إننا في شركة رِواء التقنية لتقنية المعلومات نرى أن معلوماتك الشخصية خاصة وسرية، وعليه فنحن نكرس جهودنا لحماية خصوصيتك وتزويدك بأعلى معايير الحماية، وتصف هذه السياسة ماهية المعلومات والبيانات التي نقوم بجمعها وطريقة التعامل معها وكيفية حمايتها.

أمن المعلومات للشركات والمؤسسات والافراد:

نقوم باتخاذ الإجراءات والتدابير المناسبة والملائمة للمحافظة على معلوماتك الشخصية التي لدينا بشكل آمن يضمن حمايتها من الفقدان أو الدخول غير المصرح به أو إساءة الاستخدام، أو التعديل والإفصاح غير المصرح بهما، ومن أهم التدابير المعمول بها في شركة رِواء التقنية لتقنية المعلومات لحماية معلوماتك الشخصية:

  •  الإجراءات والتدابير المشددة لحماية أمن المعلومات والتقنية التي نستخدمها للوقاية من عمليات الاحتيال والدخول غير المصرح به إلى أنظمتنا.
  • التحديث المنتظم والدوري لإجراءات وضوابط الحماية التي تفي أو تزيد عن المعايير المصرفية.
  • إن موظفينا مؤهلون ومدربون على احترام سرية المعلومات الشخصية للمشتركين بأنظمتنا.

حماية الخصوصية:

حتى نتمكن من مساعدتك في حماية معلوماتك فإننا نوصي بما يلي:

  • الاتصال بنا بشكل فوري عندما تظن أن شخصاً ما استطاع الحصول على كلمة السر الخاصة بك، أو رمز الاستخدام، أو الرقم السري، أو أي معلومات سرية أخرى.
  • لا تزود معلومات سرية عبر الهاتف أو شبكة الإنترنت ما لم تعرف هوية الشخص أو الطرف المستقبل للمعلومة.
  • استخدم متصفحا آمناً عند قيامك بإنجاز المعاملات عبر الإنترنت مع إغلاق التطبيقات غير المستخدمة على الشبكة، وتأكد من أن برنامج الحماية من الفيروسات محدث على الدوام.

طبيعة المعلومات التي نجمعها وكيفية استخدامها:

نقوم بجمع واستخدام معلومات بشكل عام عن الشركات والافراد والمؤسسات  وذلك لتزويدك بأفضل الخدمات، ولا نقوم بالإطلاع ولا إستخدام بيانات او معلومات شركة او مؤسسة بعينها.

كيف نستعمل معلوماتك:

إن المعلومات التي تقدمها لشركة رواء التقنية لتقنية المعلومات ستستخدم في تزويدك بالمنتجات والخدمات التي قمت بطلبها بالإضافة إلى غايات أخرى ذات علاقة قد تتضمن مثلا أبحاث السوق، ودراسة سلوك المستهلكين.